عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

هذا ما حل بـ”وادي الإجبار” بعد السيول التي تدفقت منه واجتاحت جنوب صنعاء الشهر الماضي..“صور“..!

عقبة نيوز – متابعات

مرفق لكم صور من إدارة الإرشاد والإعلام الزراعي بوزارة الزراعة التابعة لحكومة صنعاء تكشف حجم الأضرار التي تسببت بها السيول التي تدفقت من وادي الإجبار بمديرية سنحان جنوب شرق العاصمة صنعاء الشهر الماضي ووصلت إلى جنوب العاصمة وأدت إلى دخول المياه إلى بعض المحلات التجارية والمنازل في حي شميلة.

وتكشف الصور أن السيول التي أتت من وادي الأجبار ووصلت إلى منطقة الحثيلي ومنها نزلت إلى منطقة شميلة ثم صبت في مجرى السائلة الرئيسي، كشفت جرف السيول للتربة الزراعية في الوادي وأحدثت أخاديد عملاقة يصل ارتفاعها إلى أكثر من 3 أمتار.

وحسب مصدر خاص بإدارة الإعلام الزراعي، ”فإن “سيول الأمطار التي منّ الله بها على منطقة وادي الإجبار بسنحان تسببت بجرف مساحة كبيرة من الأراضي الزراعية حيث أدت السيول القوية القادمة من المنحدرات الجبلية المجاورة الى وقوع أضرار كبيرة بالأراضي الزراعية كما أدت إلى تدمير ممتلكات المزارعين من شبكات ري وبذور ومحميات وغيرها من الأضرار الجسيمة التي تمثل مدخولاً رئيسياً للمزارعين في المنطقة”.

وأضاف المصدر إن المزارعين كانوا قد بدأوا يتجهون في زراعتهم إلى الري الحديث بإستخدام التقطير عن طريق المياه الجوفية، وهو ما أدى إلى إهمالهم “المناسف الأساسية للأراضي الزراعية والتي تعتبر بمثابة المدخل والمخرج لسيول الأمطار للحفاظ على الجوانب الأخرى من الأرض الزراعية بالإضافة إلى التحطيب العشوائي لقطع الأشجار من المنحدرات الجبلية التي كانت تعمل كحواجز لتخفيف قوة تدفق مياه السيول، وهذه المشكلة أدت إلى تزايد جريان السيول وانحدارها إلى مساقط أخرى نحو المساحات الزراعية”.

وأكد المصدر إن انجراف جزء كبير من مساحة الأراضي الزراعية بوادي الاجبار يحتاج إلى فترة زمنية طويلة لإصلاحها وإعادة تأهيلها لتصبح جاهزة للزراعة مرة أخرى، مؤكداً تدخل وزارة الزراعة بشكل مباشر لمد يد العون ومساعدة المزارعين الذين سيتحملون أعباء إعادة إصلاح ما أفسدته السيول من خلال توفير المعدات اللازمة لهم لاستصلاح الأراضي الزراعية المتضررة.

قد يعجبك ايضا