عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

كل ما تريد معرفته عن الدبابير القاتلة في واشنطن..!

عقبة نيوز – متابعات

لا يزال العام 2020 يكشف عن المزيد من أسراره ومفاجآته يوماً بعد يوم، وآخرها ما جاء من الولايات المتحدة، حيث عُثر على دبابير قاتلة، ما أثار الكثير من المخاوف وسط جائحة كورونا.

وقد شوهدت الدبابير للمرّة الأولى بالقرب من مدينة بلين في واشنطن، في نهاية شهر كانون الأوّل الماضي عندما أبلغ أحد مربّي النحل عن أكوام من النحل الميت في مزرعته وقد تمزقت رؤوسها، في مشهد نادر ينذر بالخطر في بلد يتناقص فيه عدد النحل على نحو سريع.

ويبلغ طول الدبور الآسيوي، الذي يحمل علامات برتقاليّة وسوداء وإبر لسع طويلة، أكثر من 5 سنتيمترات، وهو أكبر الدبابير في العالم. وقد أطلق عليها الباحثون في جامعة ولاية واشنطن إسم “الدبابير القاتلة” لأن لدغتها تزهق روح البشر، حسبما ذكره موقع BBC.

وليس من الواضح بعد كيف وصلت الحشرات إلى الولايات المتحدة من مواطنها الأصلية في شرق آسيا واليابان، ولكنّه من المرجح أن تكون نُقلت عبر حاويات الشحن من أحد البلدان التي تعيش فيها.

الدبور الآسيوي القاتل..!

وتعيش الدبابير العملاقة عادة في غابات شرق آسيا وجنوب شرقيها وفي جبالها المنخفضة، وهي تتغذى عادة بالحشرات الكبيرة بما فيها الدبابير والنحل. وتبدأ دورة حياة الدبابير الآسيوية في نيسان عندما تستيقظ من سباتها، وتتغذى على الفواكة والنسغ الموجود في خلايا لحاء الأشجار، وتبني جحورها في أوكار تحت الأرض.

وتعتبر الدبابير أكثر أذى عند أواخر فصل الصيف وبحلول فصل الخريف، إذ أنّها تهاجم خلايا نحل العسل وتقتل النحل البالغ، وتلتهم يرقات النحل وشرانقه. أما لدغاتها فهي كبيرة ومؤلمة، وسمّها قوي يعادل سبعة أضعاف سم النحلة، ويمكن للسعات أن تخترق الملابس الواقية التي يرتديها النحالون عادة، وقتل الإنسان حتى الأشخاص الذين لا يعانون من الحساسية.

وفي اليابان.. تودي لسعات هذه الدبابير التي تسبب تلفاً في الكلى بحياة نحو 30 إلى 50 شخصاً في المتوسط كل عام، بسبب لسعاتها السامّة

المصدر : قناة النهار

 

قد يعجبك ايضا