عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

هل توفي هادي فعلاً..؟

عقبة نيوز – متابعات

وفقاً لوكالة سبأ التابعة لهادي فإنه هنأ الملك السعودي وولي عهده وملك المغرب بمناسبة شهر رمضان في 23 أبريل.. أي قبل يوم من دخول شهر رمضان المبارك..

وفقاً لذات الوكالة ..فإن هادي تلقى تهنئة من المذكورين أعلاه في 6 مايو ..الموافق 13 رمضان..

طبعاً المؤكد أن هادي ميت سريرياً أو قد مات تماماً.. حيث شهدت صحته في مارس الماضي تدهوراً حاداً، ولم يستطع السفر إلى الولايات المتحدة للعلاج، بسبب إجراءات كورونا، ومن يتابع مراكز الدراسات والبحوثات الأمريكية يجد أن هناك إهتمام ملحوظ ببحث مسألة من سيخلف هادي، كما أن الوقائع على الأرض تشير إلى ذلك.

هادي لم يظهر منذ 5 مارس، حين إلتقى وزير الخارجية البريطاني، بينما كان لقاء غريفث الأخير الذي عقد في 9 أبريل، مع نائبه علي محسن دون هادي.

لا يعني هذا أن هادي كان على قيد الحياة فهو الذي يوصف بأنه الميت في كل حين، والذي جعل نفسه شماعة لتدمير بلاده من قبل التحالف، إنما المؤشرات والوقائع تضع أسئلة حول مصيره، في السعودية، وهل لا يزال يتنفس، لماذا هذا الغياب بينما هناك إنقلاب على سلطته في عدن، ومعارك في سقطرى، وسيول وأوبئة تجتاح من يزعم أنه شعبه؟

لماذا لا يكون ما أقدم عليه الإنتقالي من إعلان للإدارة الذاتية في عدن قد استند على معلومات أن هادي غادر الدنيا، أو يوشك على ذلك.

ولماذا في هذا التوقيت أيضاً يبحث مركز كمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى في بحث مستقل عن من سيخلف هادي..!

لم لا يكون من بين أسباب إعلان الهدنة المزعومة من قبل السعودية، هو الترتيب لمرحلة ما بعد هادي..!

هل فعلاً تلقى هادي التهنئات ولماذا تأخرت إلى الآن وقد مر نصف رمضان..!

 

قد يعجبك ايضا