عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

اختطاف قائد الشرطة العسكرية بتعز، والإفراج عنه

الإعلام الموالي للتحالف السعودي الإماراتي: المنطقة التي شهدت الواقعة لا تزال تشهد تسللات حوثية من أجل قطع المنفذ الإنساني الوحيد الذي يربط مدينة تعز بالعاصمة المؤقتة عدن…

عقبة نيوز | لحج | متابعات:

أكدت الأخبار الواردة من محافظة لحج بأن قائد الشرطة العسكرية بتعز قد تم الإفراج عنه بعد أن ظل محتجزاً لساعات عديدة يوم أمس عند بعض قبائل الصبيحة، وذلك عقب التوصل إلى اتفاق معها على تسليم جناة متهمين بقتل عدد من أبنائها الذين قتلوا في إحدى قاعات الأعراس في تعز.

وكان العميد جمال الشميري، قائد الشرطة العسكرية في محافظة تعز، قد تعرض صباح أمس السبت 25 مايو 2019 لعملية اختطاف من قبل مجموعة من المسلحين المجهولين تقطعوا له في منطقة مجاورة لموقع اللواء الرابع مشاة جبلي بين محافظتي تعز ولحج أثناء مروره وعائلته في الطريق إلى عدن معتزماً السفر لأداء العمرة.

وكما يتضح من برقية موجهة صباح أمس من رئيس عمليات محافظة تعز إلى كُلٍّ من وكيل أول محافظة تعز، ومحافظ محافظة لحج، فإن سيارة العميد الشميري قد استوقفت أسفل هيجة العبد عند مبتدأ مديرية طور الباحة التابعة لمحافظة لحج، حيث اعترضه ثمانية من المسلحين الملثمين، يرجح بحسب لهجتهم أن اثنين منهم صبيحيان والباقون من تعز، قاموا باقتياده إلى جهة مجهولة باتجاه الصبيحة.

وبينما لا تُعرف الجهة التي تقف خلف الاختطاف، كما تقول مختلف المواقع الإعلامية؛ إلا أن بعضها، كموقع العين الإخبارية مثلاً، يتطوع في سياق إيراده الخبر بالقول أن المنطقة التي شهدت الواقعة “لا تزال تشهد تسللات حوثية من أجل قطع المنفذ الإنساني الوحيد الذي يربط مدينة تعز بالعاصمة المؤقتة عدن”؛ موجهاً بذلك اتهاماً مركباً -وإن كان ضمنياً غير مباشر- إلى قوات الجيش واللجان الشعبية بحسب السياسة التي اعتاد عليها الإعلام الموالي للتحالف السعودي الإماراتي بنسبة جرائم التحالف ومليشياته إلى الحوثيين منذ بدء حربه على اليمن قبل أكثر من أربع سنوات.

وفي ما يلي نص البرقية المذكورة

(وكيل أول محافظة تعز

محافظ محافظة لحج                      المحترم

تم اختطاف العميد/ جمال الشميري قائد الشرطة العسكرية بتعز في نهاية هيجة العبد بداية مديرية طور الباحة مدخل الكمب التابع للواء الرابع مشاة جبلي قبل محطة الكريمي وهو في طريقه لأداء العمرة مع عائلته حيث خرج ثمانية مسلحون من بين الأشجار عدد ستة منهم لهجتهم تعزي واثنان من الصبيحة وجميعهم ملثمون ويرتدون معاوز وشمزان وقاموا بإطلاق النار في الهواء فوق السيارة وأمروا السائق بالتوقف وطلبوا البطائق وسألوا العميد جمال الشميري من أنت فقال لهم أنا جمال الشميري وتم أخذه من السيارة وأوصلوه إلى السيارة الواقفة جوار الخط ونوعها فرشنال سوداء موديل 2007 رقم السيارة مغطى بلون أسود واتجهت باتجاه الصبيحة.

نأمل منكم التوجيه بمتابعة العصابة الإجرامية التي أقدمت على اختطاف قائد الشرطة العسكرية العميد جمال الشميري والإفراج عنه.

رئيس عمليات المحافظة)

تجدر الإشارة إلى أن الاختطاف لتحقيق أهداف قد تكون عادلة أحياناً هو ظاهرة طال ما كانت مألوفة في مجتمعات مناطقنا التي تغيب فيها الدولة وأجهزتها إلى حد ما خلال العقود الماضية. وليس هناك اليوم سوى الانفلات الأمني وانعدام الدولة على امتداد المناطق التي تسيطر عليها قوات التحالف والموالون المحليون له.

 

قد يعجبك ايضا