عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

جريمة إغتصاب هزت الرأي العام.. وإشتباكات في تعز والكشف عن سبب نزوح الأهالي..“تقربر“..!

عقبة نيوز – متابعات “تقربر“

تتفاقم مآسي الأبرياء داخل مدينة تعز بسبب الفوضى التي تعيشها المدينة منذ بدء حرب تحالف الحرب على اليمن بقيادة السعودية في 26 مارس 2015م.

وبحسب مصادر محلية : تتزايد حوادث الإقتتال والاغتصابات داخل المدينة وبشكل مروع.

ومؤخراً هزت محافظة تعز فضيحة مدوية، بعد قيام جماعة مسلحة بإختطاف وإغتصاب طفلة من المهمشين.

وأوضح ناشطون حقوقيون، على مواقع التواصل الإجتماعي أن مجموعة “ممن وصفوهم بعديمي النخوة والشرف” تعاقبوا على إغتصاب الطفلة دون أي وازع من دين أو ضمير، وأبدى الناشطون سخطهم الكبير تجاه هذه الجريمة التي وصفوها بالمروعة.

وعن ذلك قال علوان الجيلاني: جريمة بشعة تقع في الشهر الفضيل عيني عينك بلا زاجر ولا ناه”.

وأضاف : أن جريمة الاختطاف والاغتصاب تمت من قبل مجموعة “وهم في أمان تام من أي مساءلة فهي في النهاية من المهمشين المساكين”.

وتساءل الكاتب والناقد اليمني الجيلاني: أين الضمائر الحية.. أين المروءة..!

داعياً إلى أن يكون الجميع لهذه الطفلة “سنداً وجداراً تتكئ عليه فقد عراها الهمج وانتهكوا عرضها ودمروا وجودها المظلوم أصلاً”.

من جانبه قال السياسي والناشط أيمن بن يحيى معلقاً على الجريمة : “لو في من يردعهم ما كانت هذه الجرائم تتكرر.. لكن طبيعي هذا التكرار المستمر طالما ما في دولة ولا في نظام ولا قانون”، في إشارة إلى الوضع المأساوي في مناطق تعز الواقعة تحت سيطرة ما يسمى بالشرعية وانتشار الجريمة بأنواعها بحق المدنيين، في ظل سيطرة تحالف وصفه بتحالف قرن الشيطان وأدوات الارتزاق – حد قوله-.

ونقلت “منظمة العفو الدولية” في وقت سابق عن أربع أسر من مدينة تعز: “أن أبناءها تعرضوا للاعتداء الجنسي في سلسلة من الحوادث على مدى الأشهر الثمانية الماضية”، مضيفة أن “المسؤولين عن الاغتصاب أفراد من الجماعات المسلحة الموالية للتحالف”،حسب قولهم.

إلى ذلك وفي جانب آخر من الفوضى ولكن بقضايا الإقتتال.. قال مصدر أمني بمحافظة تعز أن إشتباكات عنيفة إندلعت عصر اليوم بين قوات أمنية تتبع إدارة أمن المدينة وعناصر مسلحة.

وبحسب المصادر : إندلعت إشتباكات عنيفة داخل سوق القات في منطقة (القبة) بين مسلحين وقوات الأمن وسط مدينة تعز.

وقال مصدر أمني أن الإشتباكات إندلعت بين مسلحين يقودهم فهمي المخلافي وبين الأمن داخل سوق القبة بتعز على إثر خلافات حدثت قبل أسبوع.

وقال شهود عيان : إن القذائف المستخدمة في الإشتباكات أصابت محلات تجارية وتسببت باحتراقها.

وتجددت الإشتباكات على خلفية مقتل شخص يوم أمس داخل سوق قات القبّة بتعز وقال سكان محليون أن الإشتباكات ليست الأولى حيث وقعت إشتباكات مماثلة في السوق المركزي بشارع جمال بين جماعات مسلحة على خلاف بقضية أرض صغيرة لم يستطع القضاء الفصل فيها – حد قولهم -.

وتتزايد حوادث الإشتباكات بين الجماعات المسلحة في المدينة والتي تروع الأهالي وتحصد ضحايا أبرياء في أكثر الأحيان ..!

يأتي ذلك في ظل مطالبات لمواطنين ومنظمات مجتمعية بضبط تلك الأعمال التي قالوا أنها لم تنقطع وباتت في تزايد برعاية من جماعات مسلحة تتبع الإخوان “حزب الاصلاح“ سواء التابعون لمحور تعز التابع للشرعية أو التابعون لقيادات عسكرية وأمنية إخوانية تابعون أيضاً للشرعية “حكومة هادي المقيمة بالرياض”.

وفي آخر إحصائياته قال مكتب حقوق الإنسان في تعز والتابع للشرعية ذاتها:

إن حوادث الانتهاكات للمسلحين “لم يسمي تبعيتهم” تفاقمت بالآونة الأخيرة وبشكل ينذر بخطر على سكان المدينة، ورغم أن التقرير لم يذكر أن المسلحين، وكما هو معروف لدى المواطنين، يتبعون جماعة الإخوان إلا أن مراقبون قالوا أن ذكر التقرير لجملة تفاقم خطر المسلحين بمدينة تعز يعد بحد ذاته إعترافاً من جهات بالشرعية بوجود الفوضى والاقتتال وتفاقم حالات الترويع داخل المدينة.

وبحسب تقارير محلية وأممية:

تعيش مدينة تعز والمناطق الواقعة تحت سيطرة الشرعية فوضى واغتصابات اقتتال واشتباكات مسلحة تودي بشكل شبه يومي بأبرياء كان آخرهم قضية الإقتتال هذه التي وقعت في منطقة سوق القبة وقبلها بأيام قضية قتل شخص بمنطقة البيرين مع عدد من أفراد أسرته قيل أنهم قتلوا بالخطأ.. وقبلها قضايا عديدة وفي مقدمتها الإشتباكات المسلحة التي، وبحسب إعترافات قيادات بالشرعية نفسها، حولت تعز إلى كابوس يؤرق القاطنين.

وعلى العكس من ذلك تشير تقارير أمنية ومحلية وتطابقها تقارير أممية الى وجود حالة من الهدوء في مديريات محافظة تعز الواقعة تحت سيطرة حكومة صنعاء والتي تتخذ من منطقة الحوبان عاصمة لها.

وبالرجوع الى عدد نسبة الجرائم المرتكبة واحصائيات الأمن وشهادات سكان محليون في كلتا المناطق “الشرعية وسلطة صنعاء” يتضح سبب نزوح الأهالي إلى مناطق سيطرة الحوثيين في الحوبان ونزوحهم من مدينة تعز وترك منازلهم هناك للاستئجار في مناطق سيطرة الحوثيين.

 

قد يعجبك ايضا