عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

الجرحى المتطوعون في حرب الضالع لا تحالف لهم ولا عزاء

جرحى الحزام الأمني والعمالقة فقط علاجهم في مشافي عدن الخاصة على نفقة التحالف

ستكون معركة شاقة وصعبة في الحصول على التعويض لمن قضى أو أعيق جزئياً أو كلياً؛ فما هم فيه حالياً واضح تماماً لهم ويدل على أنهم لن يحصلوا على شيء وأن عليهم أن يتحملوا مسؤولية قرارهم الذي اتخذوه بالمشاركة في الحرب التي تدور…

عقبة نيوز | عدن | خاص:

غضب وسخط عبر عنه بمرارة ظاهرة الجرحى المتطوعون -ومرافقوهم- من الذين جرحوا في المعارك المستعرة في الضالع والذين لا علاقة رسمية تربطهم بالحزام الأمني أو قوات العمالقة الممولة من الإمارات والتابعة لها، جراء التمييز بين الجرحى من قبل التحالف “الإمارات”. فجرحى الحزام الأمني والعمالقة تتكفل الإمارات بنفقات علاجهم؛ بينما تركت الجرحى من المتطوعين لمصيرهم وللعلاج على نفقة ذويهم في المشافي الخاصة أو الحكومية الأرخص والأقل نفقة.

التصرف الإماراتي هذا إزاء الجرحى من المتطوعين يعود لارتياب الإمارات من المتطوعين وتصنيفها لهم بتبعيتهم للشرعية أو للإصلاح أو لأي من مناوئيها الذين يزدادون يومياً في الجنوب.

إلى ذلك، ناشد الجرحى المتطوعون ومرافقوهم التحالف العربي والشرعية بالتكفل بعلاجهم أسوةً بغيرهم من الجرحى الذين ينتمون للقوات الممولة والتابعة للإمارات. وعبروا بحزن بالغ عن عميق أسفهم للتعامل الشائن والتمييز الذي يتعرضون له كجرحى وأيضاً لما لحق بزملائهم الذين قضوا في المعارك؛ إذ لم تستلم أسرهم حتى مقابل دفنهم، ناهيك عن تعويضهم.

ولا شك أنها ستكون معركة شاقة وصعبة في الحصول على التعويض لمن قضى أو أعيق جزئياً أو كلياً؛ فما هم فيه حالياً واضح تماماً لهم ويدل على أنهم لن يحصلوا على شيء وأن عليهم أن يتحملوا مسؤولية قرارهم الذي اتخذوه بالمشاركة في الحرب التي تدور رحاها على تخوم الضالع عاصمة المحافظة.

على النقيض من ذلك ما يجدر ذكره هنا، وإن كان قد حدث منذ عام كامل، وهو أن صنعاء كرمت  بالأوسمة 400 جريح جنوبي من المقاتلين معها ضد التحالف السعودي الإماراتي؛ وذلك في مثل هذا الشهر من 2018، حين أعلن رئيس حكومة الإنقاذ فيها أن جميع “الجنود والمتطوعين في جبهات القتال المختلفة، لن تذهب جهودهم هدراً، وسيتم إضافة جرحى الجنوب المكرمين إلى وزارتي الخدمة المدنية والمالية”.

قد يعجبك ايضا