عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

مخاوف من هروب 300 عائد من السعودية من الحجر الصحي..!

عقبة نيوز – متابعات

حذر الناشط الحقوقي المهتم بشؤون المغتربين اليمنيين، سلمان الشريف، من كارثة هروب 300 شخص من اليمنيين العائدين من السعودية من الحجر الصحي في منفذ الوديعة بمحافظة حضرموت (شرقي اليمن).

وقال الشريف على “فيس بوك”، أن 300 شخص ليسوا ضمن كشوفات حكومة هادي، تم إخراجهم من منفذ الوديعة برفقة كتيبة حماية بهدف إيصالهم إلى مجمع الطارق بمنطقة العبر، المنطقة المفترضة للحجر، بيد أن قيادة الكتيبة أبلغت القادمين بأن عليهم حجز محاجر على حسابهم الشخصي.

بعد هروب “300”عائد من السعودية من الحجر الصحي في الوديعة.. مصادر تحذر من كارثة صحية في هذه المحافظات..؟

وتابع الشريف” الأشخاص اعترضوا على مسألة الحجز على حسابهم، فقاموا بقطع طريق العبر إحتجاجاً على ذلك منذ التاسعة صباح يوم الأربعاء وحتى الخامسة مساءً، مطالبين بجوازات سفرهم وكروت سياراتهم المحتجزة لدى قيادة كتيبة الحماية، فما كان من الكتيبة إلا إعادتها لهم وغادروا من فورهم، متوجهين إلى محافظات شبوة ومأرب والجوف”.

ووصف الشريف ما حدث بالكارثي على الشعب اليمني كونهم لم يخضعوا لأي فحوصات طبية، متسائلاً: لماذا لم توفر حكومة هادي محاجر صحية رغم استلامها 25 مليون دولار كمساعدة في تجهيز محاجر للعائدين من المملكة بكافة مستلزماتها.

وكان منفذ الوديعة الحدودي مع السعودية، قد استقبل السبت الماضي، 400 مواطن يمني من أصل 500 من العالقين في المملكة بسبب فيروس كورونا.

وقال مصدر في منفذ الوديعة الحدودي مع المملكة إنه سمح بدخول 400 شخص بعد حصولهم على توجيهات عليا بالدخول حيث تقطعت بهم السبل، مؤكداً أن المنفذ لايزال مغلق أمام المسافرين.

وأضاف أنه تم ترتيب السكن للعالقين في فنادق بمديرية العبر، وتهيئها بكافة احتياجاتها ومتطلباتها على حساب الحكومة اليمنية لقضاء مدة الحجر 14 يوم.

وكانت حكومة هادي قد قررت، الخميس الماضي، إعادة فتح منفذها البري الوحيد مع السعودية، لاستقبال العالقين اليمنيين في السعودية، على خلفية جائحة فيروس “كورونا” مؤكدة انهم سيخضعون لفحوصات طبية وسيتم ادخالهم في الحجر الصحي كإجراء احترازي وقائي.

ويرى مراقبون أن هروب العائدين يشكل مخاوف إضافية لزيادة تفشي وباء “كورونا” باليمن في ظل ما وصفوه بتخاذل تحالف الحرب على اليمن وسماحه بانفلات الأمور وعدم اكتراثه بالنتائج الوخيمة لفتح المنافذ اليمنية وكذا هروب العائدين.

 

قد يعجبك ايضا