عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

قادة يتقربون من صنعاء.. وآخرين ينزحون إلى مأرب وشبوة.. والسعودية تغلق فنادق “الشرعية”..!

عقبة نيوز – متابعات

بدأ مسؤولين في حكومة هادي البحث عن مقرات إقامة بديلة مع إقرار السعودية وقف استضافتهم على أراضيها..

وظهر عدداً من هؤلاء مؤخراً على قنوات تلفزيونية محسوبة على صنعاء في محاولة منهم للتقرب، وفقاً لتفسير مراقبين.

واستضافت قناة اللحظة في برامجها لأول مرة حمزة الكمالي وآخرين، خلال الأيام الماضية.

على صعيد متصل.. توقع خبراء أن تبدأ قيادات في حكومة هادي بالتواصل مع صنعاء للبحث عن العودة مستفيدة من قرار العفو العام، كما توقعوا أن تشهد السعودية موجة نزوح لصغار موظفي “الشرعية” الغير قادرين على دفع تكاليف الإقامة في بلدان أخرى كمصر وتركيا أو حتى الأردن ولندن مقارنة بكبار مسؤوليها.

في السياق ذاته.. قالت مصادر محلية في مأرب وشبوة أن عشرات المسؤولين المقيمين في الرياض وصلوا إلى هذه المحافظات الخاضعة لسيطرة “الإخوان” خلال الأيام القليلة الماضية.

وتأتي هذه التطورات مع وقف السعودية إستضافة هؤلاء بداعي “التقشف”.

وأكدت مصادر دبلوماسية تلقي مسؤولين في حكومة هادي إشعارات من إدارة الفنادق التي ينزلون فيها تطالبهم بإخلاء غرفهم خلال فترة لا تتجاوز الـ31 من مايو الجاري وتحملهم مسؤولية تبعات أي تأخير.

وبحسب مذكرة فندقية فإن الإشعارات جاءت بناء على توجيهات الجهات المستضيفة ممثلة بالحكومة السعودية والتي أنهت التعاقد معها بشأن المسؤولين اليمنيين.

وكانت السعودية قد اتخذت عدة خطوات ضد مسؤولي هادي في محاولة لطردهم منها تقليص مخصصاتهم إلى أكثر من النصف ووقف الاكراميات.. وهو ما يشير إلى أن السعودية تتجه للاستغناء عن “الشرعية” خصوصاً في ظل الأنباء التي تتحدث عن موت “هادي” والضغوط الإقتصادية التي تعصف بالمملكة جراء الحرب وانهيار أسعار النفط وكورونا.

ومما عزز مؤشرات التخلي السعودي عن حكومة هادي هزائمها الأخيرة في أبين بموازاة الهزائم التي تلقتها قواتها في نهم والجوف ومأرب قبل ذلك، إضافة إلى التحرك السعودي نحو البحث عن حلول سلام تحفظ للرياض ماء الوجه وتزيح كابوس الشرعية عنها.

 

قد يعجبك ايضا