عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

موعدنا بعد رمضان

أحمد بلحاف

أن تواجد القوات السعودية ومليشياتها في منفذ صرفيت ومحمية حوف بشكل عام، أمر مرفوض اطلاقاً، ولا يمكن القبول به، وذلك بناءً على الموعد الذي حُدد في آخر اعتصام نفذه أبناء حوف أمام منفذ صرفيت قبل رمضان، والذي انطلق بناءً على الوثيقة..

نحن متجهون إلى اعتصام واسع لا رجعة فيه، وهذا قرار أبناء مديرية حوف، شرق المهرة، اتخذوه عن قناعة، أن تواجد القوات السعودية ومليشياتها في منفذ صرفيت ومحمية حوف بشكل عام، أمر مرفوض اطلاقاً، ولا يمكن القبول به، وذلك بناءً على الموعد الذي حُدد في آخر اعتصام نفذه أبناء حوف أمام منفذ صرفيت قبل رمضان، والذي انطلق بناءً على الوثيقة الصادرة عن شيوخ وأعيان حوف في العاشر من فبراير الماضي، والتي احتوت على ستة نقاط هامة، تتضمن رفض أي قوات أو مليشيات أو نقاط عسكرية تتعارض مع مصلحة أبناء مديرية حوف، ولا تخضع لمؤسسات الأمن المحلية، أو وحدات الجيش الموجودة في المديرية.

موعدنا بعد رمضان في السادس من الشوال هذا العام، في جبل حوف، أمام منفذ صرفيت؛ للتصعيد حتى خروج كل المليشيات والمدرعات، وإعادة تسليم المنفذ إلى قوات الأمن والجيش الخاضعه للشرعية، والتي ظلت محافظة على المنفذ بصورة وشكل قانوني، حتى دخلت المليشيات، وتجاوزت قوانين مصلحة الجمارك، وهذا بتواطؤ راجح باكريت، الذي تجاوز القانون، وعمل على إيقاف مدير المنفذ، وتكليف أحد أقربائه بشكل غير قانوني؛ وذلك لتسهيل دخول المليشيات للعبث بالمنفذ.

وإن ما يجري من مضايقة المسافرين، والعبث بالبضائع التجارية، لن يسكت عليه أبناء مديرية حوف، فهُم يدركون أن  هذه الخطوات ما هي إلا بداية للتوسع في محمية حوف، والعبث بطبيعتها وجمالها ومصالح المواطنين في أماكن الرعي بالجبل، أو أماكن الاصطياد على سواحل المحمية، ولا سيما أن هناك قوارب للمليشيات ممولة سعوديا على سواحل حوف، تهدد مصالح الصيادين الذين لا مصدر رزق لهم، غير البحر الذي يقتاتون منه.

فالدعوة مفتوحة لكل أبناء محافظة المهرة، وكل اليمنيين المتواجدين في المحافظة؛ للحضور في السادس من شوال إلى حوف، عروس الشرق؛ للمشاركة في فعالية الاعتصام التي من خلالها ندعو أبناء حوف، إلى خروج كل القوات والمليشيات التابعة للسعودية، وحتى إن اضطر الأمر إلى تصعيد أكبر، واللجوء إلى خيارات أخرى؛ حفاظاً على حوف مستقرة وهادئة، كما كانت في إطار عملنا السلمي الممتد منذ عام ونصف في مختلف مديريات المحافظة. 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: موقع المهرة بوست، 26 مايو، 2019.

قد يعجبك ايضا