عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

إتفاق بين العواضي ولجنة الوساطة.. هل يصمد الإتفاق أم ينقلب عليه العواضي كما حدث سابقاً..؟

عقبة نيوز – متابعات

في تصريح لمصدر رفيع بلجنة الوساطة المعنية بحل قضية مشكلة مقتل المرأة “جهاد الاصبحي” في مديرية الطفة بمحافظة البيضاء وسط اليمن، أن لقاء تم بين لجنة الوساطة التي تم تشكيلها من قبل زعيم أنصار الله عبدالملك الحوثي والقيادي القبلي البارز ياسر العواضي الذي دعا للنكف القبلي لمواجهة قوات صنعاء.

وقال المصدر الذي طلب عدم التصريح بإسمه إن اللقاء “أفضى إلى إتفاق ينهي التوتر في المنطقة بشكل نهائي”، مضيفاً إنه “من المتوقع إعلان بنود الإتفاق قريباً”.

المصدر أكد أن لجنة الوساطة التي إلتقت بالعواضي وقيادات قبلية أخرى مكونة من الشيخ محمد حسين المقدشي رئيس لجنة الوساطة وعضوية كلاً من الشيخ عبدربه الخضر السودي والشيخ ياسر جحلان والشيخ علي الهايشي.

وكان العواضي قد لقي دعماً وتأييداً من قبل التحالف السعودي بعد أن دعا للنكف القبلي في البيضاء لحمل السلاح ومواجهة قوات صنعاء على خلفية مقتل جهاد الأصبحي التي داهمت قوة أمنية منزل والدها وزوجها في “الطفة” والمتهم هو وآخرين بوقوفهم خلف تفجير إرهابي بعبوة ناسفة داخل مناطق سيطرة قوات صنعاء في البيضاء بالإضافة إلى ارتباطهم بجماعات إرهابية عادت مؤخراً إلى مناطق سيطرة سلطات صنعاء في كل من البيضاء وذمار وكانت تقاتل إلى جانب قوات التحالف السعودي الإماراتي وقدمت بشكل سري إلى مناطق سيطرة سلطات صنعاء وهو ما أثار مخاوف السلطات الأمنية ودفعها للتحرك العاجل لوقف أي تهديدات أمنية خاصة بعد وقوع تفجير إرهابي راح ضحيته عدد من أبناء البيضاء من بينهم أشخاص ينتمون لقرية جهاد الاصبحي.

إلى ذلك علق مصدر سياسي رفيع في صنعاء على آخر المستجدات بشأن مشكلة البيضاء، وقال المصدر الذي طلب عدم كشف هويته أنه يتمنى على الإتفاق بين الطرفين أن يصمد وألا يلقى مصير الإتفاق السابق الذي انقلب عليه الشيخ ياسر العواضي بعد تعرضه لضغوط من التحالف السعودي الإماراتي ووعود بدعمه عسكرياً لتفجير الصراع.

 

قد يعجبك ايضا