عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

تدشين مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي.. فرع محافظة عدن..!

عقبة نيوز – خاص

دشن مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي اليوم الإثنين فرعه بمحافظة عدن وسط إحتفالية جماهيرية كبيرة توافدت من عدة محافظات رغم الظروف الإستثنائية التي واجهتم من المعارك الدائرة حالياً في أبين.. وحضر التجول المفروض في عدة محافظات نتيجة تفشي فيروس كورونا هذه الأيام.. مع العلم بأن مجلس الإنقاذ الوطني هو أول تجمع سياسي وطني نادى بإتخاذ الإجراءات الإحترازية المبكرة وضرورة الإلتزام بالتباعد الإجتماعي للحد من إنتشار هذا الوباء الخبيث الذي يفتك بأبناء الوطن.

وفي تلك الإحتفالية عبر المجلس في بيانه بأن تأسيس المجلس يهدف إلى وقف الحرب ورفع الحصار وإنقاذ البلاد من حالة الانقسام والتشظي والتردي في مختلف المجالات والمستويات من خلال الدعوة للحوار والشراكة بين كل الأطراف السياسية والإجتماعية الفاعلة.

وعبر أيضاً عن رفضه للتواجد العسكري الأجنبي في اليمن والتدخل في الشؤون الداخلية أو إقتطاع أي جزء من اليمن، مشدداً على ضرورة رحيل التحالف السعودي الإماراتي من كل الجنوب.

وصرح المشاركون في الإحتفالية بأن المجلس سيعمل مع كافة المكونات المؤمنة بأهدافه، ويقف مع لجنة الإعتصام في نضالها ضد تواجد القوات السعودية بالحنوب.

وأكدوا أنه لا تنازل عن القضايا الوطنية ورفض التدخلات الخارجية التي تفرط في السيادة، متمنيين لقيادة مجلس الإنقاذ بفرع عدن التوفيق والنجاح في مهامها والسير في خندق واحد مع بقية القيادات الوطنية الحرة.

وأثناء الفعالية دعت القيادة العامة لمجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي ،في بيان صادر لها اليوم الاثنين، جميع الجنوبيين للإلتفاف حول المجلس وقيادته من أجل وقف الحرب ورفع الحصار والحفاظ على الأرض والسيادة ووقف حالة الإنقسام والصراع والتشظّي والتدهور في مختلف مجالات الحياة.

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

( وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )..صدق الله العظيم

يا جماهير شعبنا الأبي..

في خضم الأوضاع الإستثنائية غير المسبوقة التي تمر بها البلاد عموماً.. وفي ظل الغزو الخارجي والحروب الداخلية المتعددة والإنفلات الأمني الواسع.. وانتشار الأوبئة والأمراض القاتلة وانهيار البنى الأساسية الضرورية لحياة الإنسان كالماء والكهرباء والصرف الصحي والصحة والتعليم والأمن وغير ذلك من الخدمات.. كان لابدَّ من نهوض ثلة من أبناء الوطن ومن كل الفئات الإجتماعية ومن كل المحافظات لمواجهة هذا الواقع الأليم وإنهاء ذلك العبث الذي أصبح تهديده وجودي لعموم الشعب في الجنوب والذي وصل إلى مرحلة لا يمكن السكوت عنها أو تجاهلها.

من هنا جاءت إنطلاقة مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي والذي تم الإعلان عنه في محافظة المهرة على يد مجموعة من المناضلين الغيورين على وطنهم وشعبهم الذين وضعوا أهدافه الخمسة الأساسية والتي يجمع عليها كل الوطنيين في طول وعرض البلاد، وهو ما تجسَّد بصيغته العملية من خلال إستجابة كل محافظات الجنوب من خلال تدشين فروع للمجلس في جميع محافظات الجنوب في مسيرةٍ مستمرةٍ رحلتها إلى يومنا هذا والذي نعلن فيه تدشين المجلس في العاصمة عدن لتكتمل بذلك الحلقة في كل المحافظات ويكتمل معها البناء التنظيمي للمجلس ويبدأ تدشين مرحلة العمل والنشاط الفعلي على أرض الواقع .

ياجماهير شعبنا المحتسب الصابر ..

إن مجلس الإنقاذ في عدن والذي ولد من رحم معاناتكم ومنكم وإليكم لم يأت من حالة ترف سياسي، أو نشأ لحاجة قوى خارجية أو لمصلحة وأجندة أجنبية.. ولهذا لم يأبه كوادره لحالة القمع لحرية المواطن التي تشهدها عدن هذه الأيام لمجرد مطالبة أهلها بأبسط الحقوق – كحد ٍ أدنى – للنجاة من الموت والكوارث.. وصمم الحضور على التدشين والإعلان وكسر حالة القمع والخوف ومصادرة الحرية بممارسة حقهم ليس في التعبير فقط بل وحقهم أيضاً في مقاومة هذا الواقع المميت المفروض على عدن وسكانها وهو بذاته عملٌ نضاليٌّ.. تدشَّن فيه الخطوة الأولى نحو مسيرة الألف ميل.. والتي نعدكم بعون الله وبمساعدتكم أننا سنقطعها حتى نصل إلى غايتنا المشتركة جميعاً في الحرية والسيادة والكرامة والعدالة والمساواة والتقدم والإزدهار.. وهي الغايات والمضمون للأهداف الخمسة للمجلس الواردة في إعلان المهرة التاريخي في 19 من اكتوبر 2019 م.

ياجماهير شعبنا العظيم..

إننا في هذا اليوم المبارك من هذا الشهر الفضيل ندعوكم للإلتفاف حول مجلسكم هذا وقيادته من أجل وقف الحرب ورفع الحصار والحفاظ على الأرض والسيادة ووقف حالة الإنقسام والصراع والتشظّي والتدهور في مختلف مجالات الحياة.. كما ندعو فرقاء الحرب للجنوح للسلم من خلال الحوار وصولاً لوقف إطلاق النار والشراكة في السلطة والقرار في مرحلة إنتقالية تعاد فيها السلطة للشعب ليعبّر عن إرادته من خلال الطرق المشروعة والمتعارف عليها دولياً وهي الإنتخابات والاستفتاءات وليس فرض المشاريع بقوة السلاح والغلبة والتسلط ومصادرة حق الشعب وإرادته في الإختيار.

ومن هذا المنطلق فإننا ندعو إلى خروج القوات الأجنبية من بلادنا ووقف التدخل في شؤوننا الداخلية وإعادة الأمن للمواطن والحياة المدنية الكريمة تمهيداً لاعطائه حقه المشروع في تقرير مصيره بشكل طبيعي وسويّ.

يا جماهير شعبنا الوفي ..

إن مجلس الإنقاذ في العاصمة عدن يؤكد في هذه المناسبة على أن القضية الجنوبية هي قضيته المركزية والتي لا يمكن تجاوزها او القفز عليها، إلا أنه في الوقت نفسه يؤكد أن حل القضية الجنوبية لا يمكن أن يتأتّى من خلال الحروب والدمار وتمزيق النسيج الإجتماعي والعبث بالسلم الأهلي، أو بالإستقواء بالدول الأجنبية والتفريط بالسيادة الوطنية أو بالتنازل عن أجزاء من التراب الوطني والكرامة والحقوق التاريخية لبلادنا.. ويرى المجلس أن حل القضية الجنوبية يجب أن يكون من خلال إجماع كل القوى الجنوبية من خلال الحوار فيما بينها دون إقصاء أو تهميش لأي طرف كان، وكذا بعدم حرمان الشعب من تقرير مصيره عبر انتخابات حرة ونزيهة لممثليه وعبر الإستفتاء بعد استقرار الأوضاع وإعادة تطبيع الحياة المدنية في كل المحافظات.

ختاماً أيتها الجماهير الصامدة..

يعلن مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي في العاصمة عدن عن تأييده لمبادرة رئيس المجلس الاخ المناضل اللواء أحمد محمد قحطان وكذا مبادرة السيد الرئيس علي ناصر محمد والداعيتين لهدنة موقتة يليها وقف للحرب ثم الجلوس للحوار بين الفرقاء والوساطة من أجل ذلك.. وفي هذا الصدد أقرّ المجلس في عدن تجسيد تلك المبادرتين عملياً والبدء في السعي لدى الفرقاء للقبول بتلك المبادرتين والجلوس على طاولة الحوار وكذا السعي في تشكيل لجنة وطنية تساهم فيها كل المكونات والقوى السياسية لإغاثة الحبيبة المنكوبة عدن وتخفيف أعباء الكوارث التي عاشتها هذه المدينة الباسلة وعانى منها سكانها الشرفاء الميامين خلال الفترة الماضية وحتى اللحظة , كما يعد المجلس بتقديم مساعدات إضافية لما قدمه من قبل للمتضررين من كارثة السيول وذلك خلال الايام القادمة باذن الله تعالى ..

هذا والله الموفق.

صادر عن قيادة مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي في العاصمة عدن..

الإثنين 25 رمضان..
الموافق 18 مايو 2020م.

قد يعجبك ايضا