عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

سلطة هادي وفخ الإتفاق الجديد..“تقرير“..!

عقبة نيوز – متابعات/ تقرير 

قالت مصادر دبلوماسية في الرياض إن السعودية تعد على نار هادئة إتفاق سلام سعودي-اماراتي في الجنوب يكون كملحق لإتفاق الرياض والذي وقعت عليه الشرعية المدعومة سعودياً مع الإنتقالي المدعوم إماراتياً آواخر العام الماضي.

ووفق المصادر فإن الملحق سيتبنى تشكيل حكومة جديدة يكون للإنتقالي نصيب الأسد فيها ويتم تسمية رئيسها إماراتياً وهو الأمر الذي أزعج قيادات كبرى في الشرعية.

حيث عبر عبدالعزيز جباري مستشار الرئيس المنفي في الرياض عبدربه منصور هادي عن انزعاجه الشديد لهذه الخطوة.. داعياً هادي ونائبه علي محسن الأحمر للانسحاب من المشهد السياسي فوراً قبل الوقوع في فخ إتفاق جديد يسحب ما تبقى من بين أيديهم.

واستهجن جباري في تغريدة له على تويتر الطبخة الجديدة التي تصنعها السعودية مع الإنتقالي بدعم إماراتي في الرياض لإصدار ما يسمى لاحقاً (محلق إتفاق الرياض) الذي تعكف السعودية على صياغته مع رئيس المجلس الإنتقالي عيدروس الزبيدي الذي يزور الرياض حالياً.

وقال في التغريدة (إذا صحت الأخبار المسربة بخصوص ما يسمى بملحق لإتفاق الرياض وفرض وتسمية رئيس حكومة جديدة بإرادة غير يمنية) في إشارة إلى دولة خليجية.

مضيفاً: إذا صح ذلك (فخيراً للرئيس ونائبه وللشعب اليمني الإنسحاب من المشهد السياسي بدلاً من البقاء المذل). ويرى مراقبون سلطة هادي حالياً في الجنوب مجرد كمبارس بعد اقتطاع الإنتقالي عدن والمحافظات المجاورة وفرض الاستسلام على حكومة هادي فيما أسمي إتفاق الرياض.

ويتمسك الإنتقالي بسلطته في الجنوب وأعلن الحكم الذاتي وهو ما يعني طي سلطة هادي من المشهد الميداني والسياسي تماماً.. التي حاولت التصعيد العسكري وأخذ ما خسرته بالقوة مطلع مايو الحالي لكنها فشلت ومنيت بخسائر عسكرية كبيرة ما حدا بالسعودية للتدخل مجدداً وفرض ملحق جديد لإتفاق الرياض.

وتشير مصادر سياسية إلى أن السلطات السعودية تسعى إلى وضع صيغة معدلة لإتفاق الرياض تستجيب فيه لبعض مخاوف الإنتقالي , مع إبقاء التهديد العسكري قائماً في أبين بقوات هادي التي مازالت تعزز مواقعها المتقدمة بالسلاح الثقيل والمقاتلين.

وأضافت المصادر أن السعودية تحاول تطبيق الرياض بصيغة معدلة تعطي الإنتقالي بعض الإمتيازات بعد أن كانت الصيغة السابقة تلغي قواته العسكرية والأمنية.

وبينت المصادر إلى أن السعودية تسعى من خلال التعديل الجديد إلى تفكيك الألغام ونقاط الخلاف.. كون الإتفاق في مجمله النهائي يعطي السعودية نفوذاً عسكرياً وسياسياً مطلقاً للرياض.

 

قد يعجبك ايضا