عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

قبائل شبوة تهدد الشرعية.. ‏و”نصاب” تسحب أبناءها من أبين‏..!

عقبة نيوز – متابعات

‏كشفت مصادر خاصة في شبوة إن المجلس الإنتقالي الجنوبي يجري إتصالات مكثفة ولقاءات مع قيادات مشيخية في المحافظة بهدف استقطابهم واستمالة مواقفهم إلى صفه.

‏وقالت المصادر إن الإنتقالي يرتب لجعل القبائل في شبوة تناصب العداء العلني للإصلاح وأن الوضع قد يتطور لأن تحمل هذه القبائل السلاح بوجه تحركات الإصلاح في شبوة.

‏ولفتت المصادر إن الهدف من تحشيدات الإنتقالي القبلية في شبوة هدفه الترتيب لما قد يحدث من تطورات عسكرية مستقبلية خاصة فيما يحدث في محافظة أبين، إذ ينوي الإنتقالي إستخدام قبائل شبوة لتفجير الوضع ضد الإصلاح هناك لتخفيف الضغط على معركة أبين التي يستخدم فيها الإصلاح سلاحاً وعتاداً عسكرياً سعودياً.

‏وقالت المصادر إن الإنتقالي يستغل الجرائم والإنتهاكات التي ترتكبها قوات الشرعية والإصلاح بحق أبناء المحافظات الجنوبية ومن بينها ما يتعرض له أبناء شبوة من إنتهاكات كان آخرها ‏قتل الجندي التابع للنخبة الشبوانية طلال عريق العولقي في منطقة نصاب.

‏وكان إجتماع قبلي لأبناء منطقة “العوشة” بنصاب يوم أمس قد خرج بعدة مطالب رئيسية على رأسها “تسليم قتلة طلال العولقي ومحاكمتهم عبر القضاء وإيقاف الاعتقالات التعسفية على أسس حزبية من قبل القوات الخاصة التابعة للشرعية وتخويل مهمة ضبط أي مطلوب للجهات المختصة الأمنية في المحافظة”.

‏كما طالبت القبائل وقف عمليات المداهمات الليلية للمنازل بدون أي مشروعية قانونية أو أوامر نيابية أو قضائية، بالإضافة إلى المطالبة بـ”إسناد مهام حفظ النظام العام إلى أمن المحافظة”.

‏وهددت قبائل نصاب بالتصعيد ‏وتحمل مسؤولية ما سيجري مستقبلاً، ‏ضد من وصفتها بـ”السلطات العليا في البلاد ممثلة بالرئاسة والنيابة العامة والتحالف”، في حال لم تأخذ هذه الأطراف بيانها ‏الأخير على محمل الجد والمسؤولية.

‏وصرحت مصادر موثوقة إن قبائل شبوة بدأت بتنفيذ أول تهديداتها ضد الشرعية حيث قامت بسحب مقاتليها التابعين للشرعية المشاركين في العمليات العسكرية في أبين والمنتمية للقوات الخاصة.

‏وقالت المصادر إن جزءاً كبيراً من أبناء نصاب من قوات هادي المتواجدين في أبين والقوات الخاصة في عتق انسحبوا وعادوا إلى مديرية نصاب.

قد يعجبك ايضا