عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

البسط وتوزيع الاراضي ومنحها لشراء الذمم .. عدن في ظل “اللادولة “!!

العقبة نيوز –  خاص .

تصاعدت جرائم البسط على أراضي الدولة وأراضي المواطنين في محافظة عدن  ودفع ذلك الكثير من منظمات المجتمع المدني للتحذير من الظاهرة، باعتبارها خطراً يهدد الاستقرار والأمن، لا يقل خطورة عن ملفات الإرهاب والاغتيالات، إلا أن الجهات الرسمية وسلطات الأمر الواقع، تغض الطرف عن تلك الممارسات، بل إن بعض قياداتها ومسؤوليها شركاء في تلك الجرائم ويستغلون مناصبهم وسلطاتهم لتشريعها وتمريرها.

من يتجول في عدن ويعيش فيها لشهر واحد فقط يدرك فداحة الضرر الذي طال المدينة منذ 5 سنوات ,هذه المدة أحدثت في روح المدينة وقوامها الاقتصادي والتجاري والمدني والعمراني والمجتمعي مالم تحدثه عشرات الحروب والكوارث التي كانت المدينة ساحة لها.

لم يتوقف الامر عند البسط على اراضي الدولة والمواطنين  , بل صارت تلك الاراضي تمنح كهبات لشراء الولاءات والذمم  وكأن أراضي الدولة والناس “مال سايب ” .

الصحفي المعروف ” فتحي بن لزرق ” ذكر في صفحته على الفيسبوك أن احد المسؤولين النافذين زاره الى مكتبه وعرض عليه أربع قطع أراضي بصفته “نجل مناضل وقيادي ”  ,وتبلغ قيمة تلك الاراضي مجتمعة بسعر ال100 مليون ريال .

وأضاف فتحي بن لزرق – في منشور آخر –  معلقا على الرجل النافذ الذي اتاه الى مكتبه فقال  “اكتشفت بعد نشري لمنشور “بقع الأراضي” ان نفس الشخص وزع 20 أرضية لعشرين صحفي بعدن “..

 ان ماتعيشه مدينة عدن من انفلات امني وغياب للدولة والبسط على الاراضي وتوزيعها بدون الاحساس بالمسؤولية  اثبت لنا أن السنوات الماضية لم تكن الا للفساد وقيام المشاريع الشخصية الضيقة والكسب غير المشروع , وان مشروع بناء الدولة في عدن ماهو الا اكذوبة  تعاون عليها فرقاء الصراع ورفقاء الفساد  من القوى السياسية المتصارعة في الجنوب وبمشاركة المحتل السعودي الاماراتي ..

قد يعجبك ايضا